تعرف اخي المسلم على اهمية الشباب فى الاسلام

كلمة ( شــباب ) تعنى في اصلها اللغوي النماء والقوة ، والشباب جمع شاب ويجمع ايضا على شبان وشببة ، وشباب الشيء اوله يقال لقيت فلانا في شباب النهار أي في اوله 0

مــتى تبدأ مرحلـة الشــباب ومتى تنتهــي ؟

تبدأ مرحلة الشباب بالبلوغ كما جاء في قول الله تعالى : ( واذا بلغ الاطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم ) ” النور : 59 ” 0

وفي الحديث عن علي بن ابي طالب ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ” رفع القلم عن ثلاثة : عن النائم حتى يستيقظ ، وعن الصبي حتى يشب ، وعن المعتوه حتى يعقل ” ( اخرجه الترمذي ) وغير ذلك من النصوص الشرعية 0

بالنظر الى تلكم النصوص نجد ان الله ـ سبحانه وتعالى ـ سمى الانسان قبل الاحتلام طفلا وفي حديث ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ الذي طيه ” يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ـ نجد ان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ خاطب جماعة باسم الشباب حاثا لهم على الزواج ، ولايكون الزواج الا بعد الاحتلام ، وفي حديث علي ـ رضي الله عنه المتقدم انفا ـ نجد ان النبي صلى الله عليه وسلم ـ جعل بداية الشباب بلوغ الانسان ، وعلى هذا الاساس فان مرحلة الشباب تبدأ بالبلوغ والتحديد المختار لمرحلة الشباب هو : من البلوغ حتى سن الاربعين 0

وسبب هذا الاختيار ان الاصل اللغوي لكلمة الشباب يدل على امرين :

1ـ النمــاء 2ـ القــوة

ونجد في القران الكريم ان سن الاربعين داخلة في هذا المعنى وانها نهاية للنماء كما في قوله تعالى : ( حتى اذا بلغ اشده وبلغ اربعين سنة ) ” الاحقاف : 15 ” 0

أهميـــة مرحلة الشـــــباب

تعود أهمية هذه المرحــلة الى عــدة ســمات منها :

1ـ انها بداية التكليف عن على بي ابي طـالب ـ رضي الله عنه ـ ان رسـول الله صلى الله عليه وسلم قال : ” رفع القلم عن ثـلاثة : عن النائم حتى يسـتيقظ وعن الصبي حتى يشب وعن المعتوه حتى يعقل ” ( اخرجه الترمذي ) 0 ومرحلة الشـباب هي المرحلة التي يحصـل فيها العلم والقدرة على التكليف الشرعي 0

2ـ انها فترة قوة ، ولكن هذه المرحلة من القوة لا تدوم مع الانسان بل اذا طال به العمر عاد مرة اخرى الى الضعف قال تعالى : ( ومن نعمره ننكسه في الخلق افلا يعقلون ) ” يس : 68 ” ، وقوله تعالى : (الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جطعل من بعد قوة ضعفا وشيبة يخلق ما يشاء وهو العليم القدير ) ” الروم : 54 ” 0

قال ابن الجوزي ـ رحمه الله ـ ” يعني جعل بعد ضعف الطفولة قوة الشباب ثم جعل من بعد قوة الشباب ضعف الكبر وشيبه ” والقوة في هذه المرحلة في كل شيء : قوة في البدن وقوة في الحواس وقوة على العمل والتكسب وقوة على طلب العلم قال الشافعي :

ولا ينال العلم الا فتي 000 خال من الافكار والشــغل

3ـ انها افضل فترات العمر ، وتعود افضليتها لما يجتمع للانسان فيها من القوة والنشاط دون غيرها وراحة الحياة وبهجتها في الدنيا غالبا ماتكون في مرحلة الشباب فهي مرحةل يتطلع الصغير ان يصل اليها ويتمنى الكبير ان يرجع اليها مرحلة بكى عليها الشيوخ وتغني بها الشعراء قال ابوالعتاهية :

بكيت على الشباب بدمع عيــني ——- فلم يغن البكاء ولا النحـيب

فيا أسفا اسفت على شــــباب ——- نعاه الشيب والرأس الخضيب

عريت من الشباب وكنت غصـنا ——- كما يعرى من الورق القضيب

فيا ليت الشباب يعــود يومــا ——- لاخبره بما فعـل المشــيب

4ـ انها اطول مراحل العمر ، اذا كان عمر الانسان في هذه الامة بين الستين والسبعين كما في الحديث الشـريف الذي رواه ابو هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسـول الله ـ صلى الله عليه وسـلم ـ : ” اعمار امتي بين الستين الى السبعين واقلهم من يجوز ذلك ” ( اخرجه الترمذي ) 0

5ـ سرعة الاستجابة : فان الشباب على مدار التاريخ في جميع الاطوار وفي أي قطر وعلى اختلاف الدعــوات هم اكثر الناس تأثرا واســرعهم اســتجابة ( انهم فتيـة امنوا بربهــم وزدناهم هدى ) ” الكهف : 13 ” 0

6ـ انهم عماد الامم ، فالشباب هم عماد حضارة الامم وسر نهضتها وحاملو لوائها ، وهم في سن الهمم المتوثبة والجهود المبذولة سن البذل والعطاء 0

أحــاديــث ورد فيهــا ذكــر الشـــباب

ـ عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : ” يا معشر الشباب ، من استطاع منكم الباءة فليتزوج ، فانه اغض للبصر واحسن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فانه له وجاء ” ( متفق عليه ) 0

ـ وقال عليه الصلاة والسلام : ” سبعة يظلهم الله بظله يوم لاظل الا ظله : امام عادل وشاب نشأ في طاعة الله ورجل قلبه معلق بالمسجد 000 ” ( رواه البخاري ) 0

ـ عن النبي صلى الله عليه وسلم : قال : ” لاتزول قدم ابن ادم يوم القيامة من عند ربه حتى يسأل عن خمس : عن عمره فيما افناه ، وعن شبابه فيما ابلاه ، وماله من اين اكتسبه وفيم انفقه ، وعلمه ماذا عمل به ” ( رواه البخاري ) 0

ـ عن ابي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” أهل الجنة شباب جرد ، مرد كحل ، لاتبلى ثيابهم ، ولايفني شبابهم ” ( رواه مسلم ) 0

ـ دخل النبي صلى الله عليه وسلم : ” على شاب وهو في سياق الموت فقال له : ” كيف تجدك ” قال : ارجو الله يارسول الله ، واخاف ذنوبي ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ” لايجتمعان في قلب عبد في مثل هذه الموطن الا اعطاه الله مايرجوه وامنه مما يخافه ” ( رواه مسلم ) 0

ـ وقال : ” يعجب ربك من الشاب ليست له صبوة ” ( رواه احمد ) 0

ومعنى الصبوة : الهوى والميل عن طريق الحق 0

ـ وقال ايضا : ” ما اكرم شاب شيخا لسنه الا قيض الله له من يكرمه عند سنه ” ( رواه الترمذي )

التعليقات
مواضيع ذات صلة